Welcome to KSAU login wizard

miraiehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo
hfe iehghro hgr hgrohgo hfe iehghro hgr hgrohgo

Member Login

البريد الالكترونى *
كلمة المرور *
نسيت كلمة المرور
 

انطلاق المنتدى السنوي السابع للأبحاث الطبية

Share شارك إطبع اضف الى مفضلتك
انطلاق المنتدى السنوي السابع للأبحاث الطبية 
14 ديسمبر 2016

 




وصف صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز وزير الحرس الوطني مركز الملك عبدالله للأبحاث الطبية بالرياض وفرعيه بالمنطقتين الشرقية والغربية بأنه مشروع بحثي وطني يتكامل مع مختلف المؤسسات الوطنية الرامية إلى تقديم أفضل رعاية صحية، بفضل الله أولاً، ثم بما تقدمه حكومتنا الرشيدة من دعم وما توليه لهذا الجانب المهم من اهتمام ورعاية.

وحث سموه أعضاء هيئة التدريس والطلاب على الاستفادة من جامعة الحياة التي تمنحهم الدرجات الأكاديمية والعلمية بعملهم ومجهوداتهم وتجاربهم وأبحاثهم دون مساعدة من أحد، مبيِّنًا أنها أهم جامعة، لأن الناتج من تجاربها وأبحاثها ومن خبرات الآخرين يعتبر مصدرًا حقيقيًّا للتأهيل واكتساب الكفاءة والمهارة العلمية والبحثية.

جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها بمناسبة انطلاق المنتدى السنوي السابع للأبحاث الطبية الذي نظمه مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية بالتعاون مع الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بعنوان: “أثر الأبحاث الطبية على الاقتصاد المعرفي” صباح الثلاثاء 14 ربيع الأول 1438هـ (13 ديسمبر 2016م) بمركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية بالرياض بحضور معالي المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، مدير الجامعة الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي ومسؤولي الشؤون الصحية والجامعة.

وأوضح سموه أن تنظيم هذا المنتدى يأتي في إطار الجهود الهادفة إلى جعل الأبحاث الطبية رافدًا من روافد الاقتصاد في وطننا الغالي، إلى جانب ما تمثله من قيمة معرفية وعلمية، مشيرًا إلى اهتمام وزارة الحرس الوطني بهذا الجانب الحيوي، وإلى حرص مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية على تبني دور أشمل وأكثر فاعلية للبحث العلمي من خلال استمرار الاهتمام بالبحوث الطبية المتخصصة، والسعي إلى إنتاج المعرفة البحثية وتصديرها، تمشيًّا مع تمليه حكومتنا الرشيدة من اهتمام كبير بالشأن الصحي، والتطلع إلى حصول المواطن على أفضل الخدمات الصحية، وتحقيق الأهداف العلاجية والرعاية الصحية المتكاملة.



وأعرب سموه في ختام كلمته عن شكره الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مؤكدًا أنه لا يألو جهدًا في دعم كل ما فيه منفعة للوطن والمواطن، وشكر أيضًا كافة المشاركين في الملتقى من الداخل والخارج، وكل الإخوة والزملاء في الشؤون الصحية ومركز الأبحاث على تنظيم هذا اللقاء، وتكريسهم لجهودهم من أجل تحقيق الأهداف المنشودة منه.

من جانبه عبر معالي الدكتور القناوي بهذه المناسبة عن سعادته بتشريف ورعاية سمو الأمير متعببن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني لفعاليات هذا المنتدى التي تعدُّ امتدادًا لرعاية سموه الكريم لدوراته السابقة، مما يؤكد حرص سموه ـ حفظه الله ـ على دعم البحث العلمي، وإبراز اهتمام وزاره الحرس الوطني بهذا الجانب الذي يعتبر عنصرًا أساسيًّا في بناء وتقدم ونهضة الشعوب، موضحًا أن المنتديات الستة السابقة شهدت مشاركة آلاف الباحثين، وتقديم أكثر من 500 ورقة علمية وبحث طبي ساهمت في إيجاد حلول لكثير من المشاكل الصحية المنتشرة في المجتمع.

 

 وأضاف معاليه: استهدف المنتدى بشكل أساسي إتاحة الفرصة للباحثين والأطباء والطلاب للتواصل، وتبادل الخبرات مع نظرائهم على الصعيد الوطني والعالمي، ومناقشة أحدث التطورات والأبحاث الطبية في مجال الأولويات الاستراتيجية، وبدء علاقة تعاونية بين مراكز التطوير البحثي والمؤسسات والمنظمات البحثية الوطنية منها والعالمية.

 وتجدر الإشارة إلى أن المنتدى ناقش في دوراته الست السابقة العديد من الموضوعات الهامة بدءًا من عام 2010م، حيث عقد المنتدى الاول تحت عنوان: “تحسين الرعاية الصحية من خلال البحث العلمي”، وعُقد في دورته الثانية عام 2011م بعنوان: “عولمة الأبحاث الصحية.

الدور المستقبلي للمملكة”، وفي الموسم الثالث عام 2012م عُقد بعنوان: “بحوثنا الصحية واقع وتطلعات”، اما المنتدى السنوي الرابع
للأبحاث عام 2013م فكان بعنوان: (يوم البحث العالمي)، فيما شهد المنتدى الخامس عام 2014م مشاركة أكثر من 500 باحث وباحثة، وعرضت خلاله 110 ورقات بحثية مقسمة إلى 28 محاضرة رئيسية، بالإضافة إلى 30 عرض للأبحاث الشفوية، و52 عرضًا للأبحاث الكتابية، إلى جانب أفضل الأبحاث المقدمة في الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني بالرياض وجدة والأحساء لعام 2013- 2014م.

للاطلاع على التقرير المصور انقر هنا.


روابطنا على المواقع الاجتماعية

مجتمع الجامعة