ترحب كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية بطلابها الجدد وتهنأهم على قبولهم في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية،  وقد تم اختيارهم للإلتحاق بكلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية كونهم من نخبة المتقدمين الذين اثبتوا جدارتهم من خلال التفوق في التحصيل الاكاديمي وهو مؤشر على نجاحهم المستقبلي.

يدرك الطلاب الجدد أهمية التحاقهم بجامعة مرموقة نالت على الاعتراف الوطني والدولي لما تملك من أعضاء هيئة تدريس مميزين و أساليب تعليم نموذجية والطرق الحديثة والمعاصرة لإجراء الأبحاث. وتفتخر الكلية لكون خريجيها هم خيرة المهنيين والممارسين الصحيين في مجالات المعلوماتية الصحية والصحة العامة وإدارة المنشآت والأنظمة الصحية وعلم الاوبئة والاحصاء الحيوي من بين التخصصات الآخرى.

يدرس الطلاب برنامجاً مكثفاً خلال سنتان اكاديميتان ويفترض مبدئياً ان يجتازوا المقررات الاساسية للتخصص الذي وقع عليه اختيارهم بحيث يصبحوا مؤهلين لتطبيق و ممارسة كافة المهارات التي اكتسبوها خلال فترة تواجدهم في مرافق كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية. وتساهم المقررات التي تدرس خلال هذه الفترة في مساعدة الطلاب على اكتشاف مجالات أخرى متعلقة بأهدافهم المهنية واكتساب خبرات مهمة عن طريق أساليب التعلم القائمة على الممارسة والتي سوف تعزز من قدرتهم على حل المشاكل.

يسعى الطلاب جاهدين لإزالة الستار عن مرحلة أخرى مثيرة للاهتمام في حياتهم المهنية ــ المرحلة التي تحوي على عدد لا يحصى من الفرص الوظيفيةــ لذا من المهم ان يبدأ الطالب من اللحظة الاولى بتطويرمجموعة من المهارات الفريدة واضافة الخبرات التي تميزه عن الخريجين الآخرين لكلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية. وتعمل الكلية على توفير فرص التعلم للطلاب بينما تبقى مسؤوليتهم ان يطوروا انفسهم على الصعيد المهني مع الأخذ بعين الاعتبار ان التطور المهني الشخصي للطالب مهم جداً بغض النظر عن المسار الوظيفي الذي قرر المضي به سلفاً.

 

د. ماجد السلامه

عميد كلية الصحة العامة و المعلوماتية الصحية

جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية